في عام 2012 أطلق أربعة طلّابٍ جزائريين،يدرسون علوم الحاسوب في جامعة عنابة، نادياً علمياً أسموه Pinnovate استنادا على الرمز الرياضي الشهير π،ورفعوا التحدي لمساعدة الجزائر على التخلص من المشاكل التي تعانيها في مجال التكنولوجيا.

بعد ثلاث سنوات فقط من تاسيس النادي تمكنوا من اطلاق منصة كورسِلا Coursella التي توفر للطلبة و الأساتذة مجموعة من الأدوات التي تمكنهم من إدارة دروسهم، تنظيم وقتهم والتواصل بكل يسر ومن دون إلهاء، في أي وقت ومن أي مكان.ويحتوي فريق كورسيلا على مصممين ومهندسين متخرجين من جامعة عنابة يرفعون شعار تطوير التعليم في الجزائر وجعله أكثر يسرا.

التعليم في الجزائر كارثة

نعم انها كارثة تعصف بالقطاع التعليمي بكل مستوياته في الجزائر فنجد الإضرابات و المشاكل التي تحدث بين النقابات و الوزارات وما زاد الطين بلة هو عدم كفاءة الأساتذة و المعلمين في الجزائر،هنا بدأت بينوفايت Pinnovate خطوة جريئة لتطوير التعليم لانه حسب قول مديرها التنفيذي وليد زيوش ان خدمات مشاركةالمستندات كانت مليئة بالإعلانات و التواصل عبر البريد الإلكتروني كان أمراً متعباً و كانوا يرون الأساتذة يعانون من تغيّر قوائم عناوين البريد الإلكتروني مع كلّ فصلٍ جديد،فقد قرروا اضافة لمسة جديدة على ساحة الويب الجزائري لسد ثغرة في اكثر مجال حساس في الجزائر.

من المجاني الى المدفوع خطة رائعة

Coursella-Banner1

كما هو الحل بالنسبة لعديد الشركات التكنولوجية في العالم فانها تعتمد على نظامين للمستخدمين الاول تجده مجاني والثاني تدفع عليه اشتراك،على سبيل المثال لا الحصر نجد موقع التواصل الاجتماعي لينكد إن يطبقها في موقعه عبر حسابات بريميوم Premium تجد فيها بعض المميزات التي تهم المستخدم و الشركات وهي بالأحر متطورة كثيرا عما يقدمه لينكدإن المجاني،اعتمدت كورسيلا على نفس النهج و أضافت خدمتها للمؤسسات التعليمية التي تسمح للمدارس الخاصة بالربط بين الأساتذةوالطلبة والفريق الإداري على شبكة آمنة واحدة.

إعتماد ميزة نادرا ما تجدها في المواقع الجزائرية

multi-screen

نعم ان تعدد اللغات في موقع واحد قل ما تجده عندما تزور اي موقع جزائري وان وجدته تجد الاخطاء الاملائية و الركاكة و ترجمة حرفية من جوجل ترجمة،لعل ان هذه الميزة هي من جعلت كورسيلا وسيلة تعليمية متاحة لجميع الجزائريين عبر اتاحتها ثلاث لغات وهي العربية،الفرنسية،الإنجليزية في منصتها التعليمية حيث يقول وليد زيوش حول توفير المنصة بثلاث لغات” نعتقد أنّ ذلك كافٍ لبلوغ المنطقة”.

المنافسة شرسة مع دراستي و أي مدرسة و دراستك

آي مدرسة هي تطبيق ويب يوفر تمارين تعليمية ودروساً مستوحاة من المناهج الدراسية الوطنية التابعة لموقع الدعم التعليمي الفرنسي Maxicours و مشاركة الملياردير الجزائري كامل هدار ساعدت اي مدرسة طلاب الثانوية في التحضير الأنسب للبكالوريا حيث توفر مواد تفاعلية وتمارين محلولة ومسابقات نفس الشيئ نجده عند منافسين كموقع دراستي الذي رفع دعوة قضائية سابقا ضد كامل هدار حيث يتهمه بسرقة فكرته التي انشأ بها آي مدرسة والتي أدت الى افلاس مشروعه دراستي.هذا امر غير مهم في عالم الأعمال لان نظام الموك منتشر بكثرة في العالم و فيه العديد من المنصات التي تطورت واصبحت الأشهر في العالم ولم توجه اي واحدة للأخرى اتهاما بسرقة الأفكار.

المميزات التي حرصت كورسيلا على توفيرها لمستخدميها

dashboard

إن برمجة منصة كورسيلا أمر جيد لساحة الويب الجزائرية لإحتوائها على العديد من المميزات حيث أنها مستضافة على الإستضافة السحابية Icloud و الآمان وصولا الى النسخ الإحتياطي فليس لدى المؤسسات او المستخدمين شيء يقلقون عليه حيال امنهم وخصوصيتهم،كما يقدم فريق الدعم المساعدة طوال الوقت،وتتوفر كورسيلا على لوحة تحكم اقل مايقال عنها انها احترافية ولا ينقصها شيء عن المواقع العالمية.

حاليا كورسيلا تتطور لكن بشكل بطيئ وقد حصلت على تمويل وحيد يبلغ مليونَي دينار جزائري حوالي 20 ألف دولار امريكي وتتجه كورسيلا الى تطوير تطبيق للهواتف الذكية التي تعمل على نظام اندرويد ويأملون توقيع المزيد من العقود مع الشركات وايصال البرنامج الى كامل انحاء البلاد في حديث مع تيكنوريا يقول وليد زيوش فحقيقة ليست هناك عقبات غير متوقعة و التحديات التي تواجه كورسلا لا تختلف عن التحديات التي تواجه أي مشروع تكنولوجي. الأمر لا يحتاج إلا بعض من الإجتهاد وطول النفس للنجاح.

أضف تعليقك بسهولة عبر فيسبوك

هذا آخر مقال