ثقافة ترعى الإبداع

نصائح من صاحب الثلاثين سنة لذاته في العشرين

إذا كنت في عشرينيات عمرك و صادفتك مقالتنا هذه فأنت محظوظ جدًا ، إن كنت قد بلغت ما فوق ذلك ، فتذكر : لا يهم ما مضى المهم هو الآن ، لأننا به سنبني ما هو آت .

يقول كاتب الرسالة الزمنية ” لما بلغت الثلاثين  من العمر لم أتقبل الفكرة جيدا و بدأت أقيم عشرينياتي فاكتشفت قدر الدروس التي تعلمتها . فأخذت بعض الوقت لأكتب لنفسي رسالة ” .

نقدم لكم قُراءنا الأعزاء بعض نصائح الرسالة :

سافر

أنت تملك قدرًا بسيطا من المسؤولية لذا سافر. عندما تصل للثلاثين سترغب في السفر بشكل مختلف ، تأخذ وقتا قليلا ، تنفق المال بشكل أكثر و تتناول الطعام في مطاعم أفضل ، لذا فلتعمل مدة سنة و ادخر المال لتكتشف العالم.

ابتكر

لا تصرف الكثير من الوقت في العمل على أفكار غيرك أو في القيام باجتماعات للغير ، اصرف الوقت في اكتشاف رؤيتك للعالم و أين تريد أن تأخذ حياتك، إذا كنت تعمل لدى شركة تريد مغادرتها فافعل ذلك الآن ، شرط أن تتحمل مسؤولية ذلك ، إن لم تكن مستعدًا بعد ، فاصبر للوقت المناسب.

اقرأ

اقرأ كل يوم ، و اقرأ بالقدر الذي تستطيع . لا تقرأ عن أشياء تعرفها أو تود معرفتها فحسب ، أقرأ عن الناس واقرأ الناس.

توقف عن مشاهدة التلفاز

نعم ، توقف عن ذلك الآن ، إن هذا لا يساعدك على التطور في شيء.

الوظيفة

لا تقبل الوظيفة لدى شركة .لا تقم بذلك .- إلا إذا كانت طريقا لإيصالك لطريقك الخاص بك- .

ثق

حتى و إن كنت تعتقد أن ذلك سيدمر علاقاتك مع الناس ، ربما تظن أنه سيقوم بتدمير أفكارك ؛ و حتى إن كان ذلك سيؤدي –ربما- لإيلامك… ثق بالناس حتى يقدموا لك سببًا لتفعل غير ذلك.

طيب أم ساذج ؟

هناك فرق بين الطيبة و السذاجة ، كن طيبًا نعم ، لكن متى كان ذلك لا يضر بك و بمصلحتك .

الناس

الناس هم أفضل و أسوأ ما قد يحدث لك. البعض سيحثك على التقدم بشكل أفضل ، أسرع، و البعض سيجرونك للأسفل و يتسببون في خسارتك ، بعضهم رائع و بعضهم دون المتوسط ، و الكثير منهم  سيدفعونك للإحساس بالوحدة عندما تحتاج أن تكون محاطا بالصحبة الجيدة ، ل ابأس بذلك الدنيا قائمة على التنوع و الاختلاف : ليل نهار ، ذكر أنثى ، المهم أن تستمتع بهذا التنوع ، تمتن و تشكر للناس الرائعين ، و تتعلم و تنضج من أولئك السيئين  .

إعط للوقت قيمة

لا تضيع وقتك على أشخاص لا تثق بهم ، أو على أحباء يخدعونك. لا تضيعه على أصدقاء لا يعاملونك مثلما تعاملهم ، أينما وجدت نفسك في طريق أكثر من عرقلتك ابتعد ، تعود على التغيير التغيير جيد ، تعود الابتداء من الصفر لا من عشرة .

اضبط مواعيدك

اعط قيمة لأوقات الناس ، إنك إن قمت بعكس ذلك  فأنت تظن أنك أفضل منهم و بالتالي تجعلهم ينتظرون ،البعض سيتقبل الأمر لكن تذكر :هذا  ليس بالأمر المقبول.

أخفق

نعم أخفق و اخفق  كثيرا… اخفق في كل المجالات . إذا لم تتعلم شيئا جديدا كلما تفشل فقد فشلت فعليا. كلما تفشل فأنت تتعلم و تنموا إنك تتحسن… فتكون حينها في طريقك نحو النجاح

النجاح

لن تكون نقطة واحدة في حياتك أين تحقق النجاح ، ليس في عشرينياتك ، و ليس في أي لحظة. كل ما عليك فعله هو مواصلتك السير و العمل فقط .

اصبر

كن صبورا …لاشيء يستحق عناء القيام به يأتي بسرعة. لاشيء ذو قيمة يتم بناؤه في دقيقة.

 

لربما معظمنا يدرك أهمية ما قد ذُكر ، لربما قد مرت علينا بعض هذه النصائح ، لكن هل تُحب نفسك فعًلا فتبدأ بالتطبيق ؟ ذلك ما ستعرفه عن نفسك أو تعرفه نفسك عنك ، في شكل نمط حياتك بعد اطلاعك على المقال