قام الفايسبوك باستغلال فرصتين كبيرتين كان لينكدإن قد اهملهما، و هما مساعدة الاشخاص ذوي المهارات المحدودة و الذين هم ليسو في حالة بحث عن عمل. يقوم الفايسبوك هذه الايام بطرح وظائف و خدمات جديدة بامكانها ان تضر برقم اعمال لينكدإن و بأفاق نموه.
سيتيح الفايسبوك لصفحات الاعمال نشر فرص الاعمال عبر الخلاصة الاخبارية واضافة فرص العمل على باب خاص بالوظائف داخل الصفحات. عندما يرى المستخدم عرض العمل بامكانه الترشح للوظيفة عبر النقر على زر “التقدم بالطلب الآن” لارسال الطلب مباشرة من خلال فيسبوك مسنجر، بعد ذلك يقوم الفيسبوك بملأ استمارة طلب العمل متضمنة اسم و لقب و صورة المستخدم لتسريع العملية، ننوه ان هذه الخدمة هي متاحة الان لصفحات الاعمال الامريكية و الكندية فقط في انتظار تعميم الخدمة على كل دول العالم.

سيكون بامكان الفايسبوك من تحقيق بعض الارباح من هذه الخدمة حيث ستقدم صفحات الاعمال على الدفع لتحويل هاته المنشورات الى اعلانات مدفوعة لكي تصل الى عدد كبير من المستخدمين ، كما ستساعد الشركات في الحصول على بعض المساعدة التسويقية من خلال اعادة نشر المستخدمين للوظائف المتاحة و كذا تنويه اصدقائهم الباحثين عن عمل.
يقول نائب رئيس منصة التجارة و الاعلانات بالفايسبوك أندرو “بوز” بوسورث ان الشركة تريد ان ترى “كيف يمكننا أن نجعل الفيسبوك أكثر فائدة في حياتنا اليومية؟” . لقد لاحظنا ان اصحاب الشركات الصغيرة يجدون صعوبات كبيرة في التوظيف و ان معظم الناس نتفتحون على وظيفة افضل بأجر اعلى حتى لو كانو راضين عن وظائفهم الحالية.
و هنا كان سقوط لينكدإن حيث اصبح مقصدا مقتصرا على الباحثين عن اعمال تتطلب مهارات عالية او متوسطة.

jobs-desktop-mobile-experience
اما بالنسبة للأشخاص الذين يسعون للبحث عن وظائف بدوام جزئي أو وظائف بالساعة ، فتركيز لينكدإن على سيرهم الذاتية ودرجة تعليمهم قد جعلهم يترددون في الولوج الى الموقع .في المقابل نجدهم و الشركات الباحثة عن اليد العاملة على موقع الفايسبوك كل يوم . فمنشور او اعلان مدفوع عن وظيفة يمكنه الوصول الى مرشح للعمل لم يكن مهتما حتى قي تغيير وظيفته. وزر “التقدم بالطلب الآن” يجعل عملية إرسال الطلب عبر الفيسبوك جزءا سريعا وسلسا من عملية تواصلهم الاجتماعي.
هناك مشكلة واحدة وهي ان بعض طالبي العمل غير مرتاحين من قيام أرباب العمل بتحريات على حساباتهم في مواقع الاتصالات الاجتماعية . فالقيام بالتقدم بطلب العمل مباشرة من خلال الفيسبوك تجعل ذلك أسهل للشركات. لكن بوز يقول ان الابحاث بينت ان المستخدمين اظهروا “حماسا هائلا” للمنتج . في حين ان التحريات على حسابات المواقع الاجتماعية قد تخيف طالبي العمل من ذوي المهارات العالية للوظائف التنافسية في كبرى الشركات ، يقول “في حين ان الباحثين عن عمل الغير نظاميين … فانهم يبحثون عن اي فرصة بامكانهم الحصول عليها”
في نهاية الأمر يقول الفيسبوك انه سيدرس القيام بالمزيد من الفرز لعروض الوظائف لتلائم و تناسب مستوى تعليم و خبرة كل مستخدم على حدى .

facebook-jobs-applications

قد تكون لينكدين الشركة المملوكة من قبل مايكروسوفت رائدة في مجال التوظيف عبر الشبكات الاجتماعية ب 467 مليون مستخدم عبر العالم فإن هذا العدد يتضاءل امام الفيسبوك ب 1.86 مليار مستخدم . ومستخدمي الفيسبوك يلجون كل يوم للموقع لمجموعة متنوعة من الأسباب، سيكون لهم سبب اخر للولوج للموقع حيث سيتيح لهم فرصةالاطلاع والتقدم بطلب الحصول على وظيفة احلامهم لم يكونو على دراية انهم يريدونها اصلا.

مترجم بتصرف Facebook’s new job opening posts poach business from LinkedIn

أضف تعليقك بسهولة عبر فيسبوك

هذا آخر مقال