تعرف على مبدأ عمل خوارزمية فرز الاخبار الخاصة بالفيسبوك

خوارزمية فيسبوك

لا يعرض الفيسبوك الاخبار حسب تسلسلها الزمني، مثل تويتر (أو مثلما كان الفيسبوك يقوم بذلك سابقا)، بدلا من ذلك فالأخبار التي تظهر لديك يتم تحديدها من قبل خوارزمية خاصة بفرزالأشياء، على أساس ما يعتقد الفيسبوك انها تستهويك. وهذا ما يثير الذعر لدى البعض.

تشكو بين الحين و الاخر بعض الصفحات او بعض الاشخاص من عدم وصول منشوراتهم الى متابعيهم الا الى فئة صغيرة فقط، ما جعلهم يطالبون متابعيهم الى اضافتهم الى قائمة “شاهد اولا” حتى يتمكنو من الوصول الى كل متابعيهم.فهم يظنون انها سياسة يتبعها الفايسبوك لدفعهم لاستعمال المنشورات المدفوعة الأجر. و لكن هذا ليس ما يقوم به الفيسبوك.

إذا كنت قد استخدمت الفيسبوك لبضع سنوات حتى الان ، فليس من الغريب انك تملك بضع مئات من الاصدقاء (معظمهم لا تهتم لامرهم بتاتا) وكنت قد اعجبت بصفحات كثيرة جدا (لا تهتم لأغلبها على الارجح) لكن الفيسبوك يريد مني و منك و من كافة مستخدميه ان نبقى متصلين و مهتمين به. لذلك فقد قامو بضخ ملايين الدولارات في سبيل ايجاد طريقة مثلى للحفاظ على اكبر عدد من المستخدمين . فنشر اعداد هائلة من منشورات اصدقائنا السابقين او منشورات للصفحات اعجبنا بها لمحاولة الفوز بآيفون 7 لن يحقق ذلك لهم. لذلك استوجب على الفيسبوك ايجاد طريقة لتحقيق هدفهم

كيف يحدد الفيسبوك ما يعرضه لك

“كيف يمكن للفيسبوك ان يقرر ماهي القصص التي تظهرلك ، وما التي لا تظهر لك ؟” كما يقولون في FAQ الخاصة بهم :

“تتأثر القصص التي تظهر في آخر الأخبار لديك بنشاطك و روابطك على الفيسبوك، ما يتيح لك ان تتطلع على الاخبار التي تهمك اكثر من طرف اصدقائك الذين تتفاعل معهم اكثر. فعدد التعليقات و الاعجابات و نوع المنشور ( صور، فيديو، تحديث الحالة) يلعب دورا في تحديد ظهوره في آخر الأخبار لديك.”

هذا مهم قليلا، لذلك حاولنا التعمق لمعرفة المزيد.

يمتلك الفيسبوك اعدادا مهولة من المعلومات حول منشور ما، والفيسبوك لا يريد أن يظهر لك القصص التي لا تهمك. لذلك كل مرة تفتحه فيها تقوم الخوارزمية بفرز كل القصص التي يمكن أن تظهرلك . فكل ما قام اصدقاؤك بنشره و الصفحات التي اعجبت بها منذ اخر مرة ولجت للموقع يتم ادراجها. ليتم تقييم كل قصة بعد ذلك على حدى و يعطيها الفيسبوك نقطة تقييمية من حيث احتمال زيارتها من قبلك، التعليق عليها،و اعادة نشرها او اعجابك بها .

هذه العلامة التقييمية خاصة بك، فالعلامة التقييمية لمنشورما الخاصة بك في صفحة تكنوريا على الفيسبوك تختلف عن العلامة التقييمية الخاصة بي لنفس النشور.

هناك الآلاف من الإشارات المختلفة التي تدخل في تحديد نقاط اهمية منشور ليتم عرضه لك، ولكن أهمها هو من الناشر، ما نوع المحتوى، ما مدى تفاعل الجمهور ، ومتى تم نشره.

عند إضافتك لشخص جديد على الفيسبوك، فإن الخوارزمية لا يمكنها معرفة ما إذا كان صديقك المفضل أوعبارة عن شخص غريب كنت قد اشتريت تلفزيونك من عنده .

مع مرور الوقت، و بتفاعلك مع أعز اصدقائك اكثر من غيرهم، يتعلم الفيسبوك انهم اشخاص تهتم لمنشوراتهم ما يجعل قصصهم تحصل على نقاط اعلى من اصدقاء مدرستك القدامى .

كما يعتبرنوع المنشور مهما جدا،. فإن كنت تشاهد العديد من مقاطع الفيديو فسيظهرالفيسبوك المزيد منها . و ان كانت المشاركات النصية تستهويك اكثر فإنها ستطفو على السطح أكثر. و إذا كنت لا تتفاعل مع الصور فسترى صورا أقل.

كما هو الحال للتفاعلات (اعجاب، اعادة نشر، تعليق ) فهي مؤشرقوي على اهمية شيء ما . لذلك اذا كان هناك خيار بين منشورين اثنين من نفس الصفحة، واحد بمئات الاعجابات ، والآخر ببضع عشرات فقط ، فصاحب المئات من الاعجابات سيظهر أولا.

وأخيرا و ليس آخرا، يأخذ الفيسبوك  حداثة المنشور بعين الاعتبار. فعلى الانترنت، كل شيء يتحرك بسرعة. فالقصة التي نشرت الاسبوع الماضي على الارجح ليست بقدر اهمية قصة نشرت منذ ساعة.

كل هذه العوامل تدخل في تحديد درجة اهميتها لشخص ما، وبالتالي تحدد ان كان سيتم عرضها لك من عدمه.

كيف يقرر الفيسبوك ترتيب ما سيعرض لك

خوارزمية فيسبوك

بعد احتساب درجة اهمية المنشور، يقرر الفيسبوك ترتيب ما يتم عرضه لك . هذا الجزء بسيط: حيث يتم ترتيب القصص حسب درجة اهميتها لك من الأكثر أهمية إلى اقلها أهمية.

بعد ظهور المنشور لك، يتم حبسها في مكانها . فإذا اعتبرنا انك قمت بزيارة الفيسبوك على 13:00 مثلا، يتم عرض كل القصص المهمة منذ زيارتك الأخيرة و إذا قمت بزيارة الفيسبوك مرة أخرى على 15:00، سيتم عرض القصص المهمة التي حدثت في الساعتين الاخيرتين و سيتم اضافتها فوق كل القصص السابقة. لهذا السبب، اذا واصلت الى التنقل الى أسفل الصفحة ، ستشاهد القصص القديمة نفسها.

ما هي عيوب هذه الطريقة و كيف يتم اصلاحها

يتم تحديث خوارزمية عرض الاخبار باستمرار، ففي كل مرة تتفاعل مع قصة جديدة، يسجل الفيسبوك تلك التفاصيل ويستخدمها في تحديد المنشورات التي تستهويك اكثر ليتم عرضها لاحقا.

في بعض الأحيان، تتحصل الخوارزمية على فكرة خاطئة. فربما يكون لديك سبب للتفاعل مع شخص ما بطريقة مكثفة في فترة معينة لكنه لا يعني انك تهتم لقصصه و منشوراته كلها و على الدوام، فمثلا يمكن ان تتحصل على منشورات زوجتك السابقة بطريقة مكثفة على الرغم من طلاقك منها منذ ازيد من العام. ان كنت تصادف هذه المشكلة، تحقق من اعدادات الفايسبوك فباستطاعتك تحديد بعض الأشخاص لتظهر منشوراتهم أول بأول، كما يمكن إخفاء كل ما يقوم بعض الاشخاص بنشره.

 

كتب من طرف
المزيد من المقالات هارون أحمد علي

الواقع الافتراضي بين الحقيقة و الخيال الدليل الشامل لك

بعد تجاوزنا النصف الثاني من عام 2017 نجد أنه قد حان الوقت...
إقرأ المزيد