ثقافة ترعى الإبداع

هل تريد تعلم التكويد و تطوير الويب ولا تعلم من أين تنطلِق؟

إذاً، أنت مهتم بتعلم البرمجة، التكويد، و تطوير الويب؟ بِدايَةً؛ مبروك. لقد قمت بخيارٍ رائع.

و بما أنك تقرأ هذا فالواضح أنك عضو نشيط في احدى مجموعات الفيسبوك المتعلقة بمجال البرمجة والتطوير، وذاك خيار آخر جيد، حيث ستجد هناك الكثير من المعلومات و الأشخاص الذين سيساعدونك في مشوارك.

و مجدداً، انت تقوم بعمل جيد صدقني.

و حسب الخلفيات التي كوَّنتَها عن التكويد مسبقا، قد تتساءل “من أين أبدأ؟”. إذا كنت قد بحثت في جوجل عن الموضوع؛ فربما احترتَ عندما وجدت ذاك الكمَّ الهائل من لغات البرمجة، الأُطُر و المصادِر الموجودة.

حسناً، لا تقلق؛ لست وحدك. قد يكون جوجل عدوك اللدود أو صديقك الحميم، الأمر يعتمد على استعمالك له.

لا تبدأ إلا وقد حدَّدتَ الخلفية التي ستعمل عليها

واحد من الأشياء التي أرشحها لك عندما تبدأ تعلم البرمجة هو أن تقرر الخلفية التي ستعمل عليها، و تحديد سبب اختيارك هذا.

ربما تريدُ تغيير مهنتك (الى البرمجة)، ربما لديكَ فكرة لتصميم تطبيق ما، أو ربما تريد أن تتعلم البرمجة للمُتعة فقط.

و أيّا كان هدفك، فمن المهم أن تفهم  لماذا تفعل هذا؟ هذا الفهم سيقود إلى جعلك أكثر إنتاجا خلال فترة تعلمك. و سيساعدك أيضا في المواصلة حتى في تلك اللحظات الحرِجة التي تشعر فيها بالاستسلام.

و تذكّر، مهما بدا هدفك شيئا بعيدا جدا، فأنتَ تستطيع الوصول إليه بالعمل الجاد و المتواصل.

و بفرضِ أنه ليست لديك أي خبرات سابقة في هذا المجال؛ إنه لمن المُسْتحسنِ أن تقرر أيضا إن كُنت تميلُ إلى “الباكند” (Backend) أم “الفرونتند” (Frontend) ، سأشرح لكم الفرقَ بينَ الواجهتين باختصار:

تطوير الواجهة الأمامية FrontEnd

وهذا ما يراهُ المستخدِم و يتفاعل معه في الصفحة. و يشملُ: التصميم، المؤثرات، التخطيط، و الصوَرِ و الأيقونات. و يهتم بالإجابة عن سؤال: “كيف يبدو شكل الصفحة للمستخدِم.”

و غالبا ما يكون مطورو الفرونتند مبدعين و لديهم قدرات ممتازة في التصميم و شغفهم هو ضمان أن يخوض المستعمِل تجربة جميلة في الصفحة. و من اللغات التي تخدم تطوير الفرونتند “HTML , CSS, JQUERY و JAVASCRIPT”.

تطوير الواجهة الخلفية BackEnd

و هذا هو المكان الذي تُعالج و تخَزّن فيه المعلومات. و يهتم بالإجابة عن سؤال: “كيف يعمل الموقع/التطبيق؟”. و يكونُ مُطوِّرو الباكند عادةً حَلّالي مشاكل جيدين، واقعيين و منطقيين و يهتمون بمدى جودة تشغيل الموقع أو التطبيق. و من اللغات التي تخدم تطوير الباكند” PHP, Python و Ruby “.

لايفوتك : إليك دليل شامل لتعلم لغة البرمجة PHP بإمتياز

دليل شامل لتبدأ تعلم البرمجة بفريموورك Laravel

عن نفسي؛ ادركتُ من البداية أن ذوقي لم يكُن ليخدمني في تطوير الفرونتند ، و قد كان خياري (أن أكون مطوِّر باكند) كان أسهل لي. و ذلك نظرا للمعارف القبلية التي كانت لدي حول الهندسة و البِناءِ. أنا أميلُ أكثر للبحث عن حلول للمشاكل، و معرفة وظائف الأشياء أكثر من ميلي لجعل الأشياء تبدو جميلة!

لاتنسى قراءة :مصمم أو مطور ويب 19 مدونة يجب أن تكون في قائمة مفضلتك

تطوير الويب

على كُلِّ حال، أيا كانت مُيولك و توجهاتك، أعتقد أن أفضل طريقة للبدء هي أن تتعلم القليل من لغتي (HTML & CSS) الأساسيتين. ففي النهاية، مهما كانت الواجهة التي ستعمل عليها، ستحتاج حتما لجعل ما تُبرمِجُهُ يُعرض في صفحة ويب بشكلٍ مقبول نوعاً ما.

أوّلاً، اتجِه الآن إلى freeCodeCamp و Codecademy  و ابدأ دروسهم للغتَيْ (HTML & CSS)، وذلك سوف يعطيك أفكاراً حول دورِ هذه اللغات في البرمجة.

و نظراً لطبيعة التعليم لدى الموقِعَين المذكورَين أعلاه، ستبدأ فوراً بالتكويد (كتابة الرموز باللغة التي تود تعلمها)، و ذلك أفضل من إن تكون مضطرا لابتكار وسطِ تطوير محلِّي أولا. لا شيء سيقوِّي عزيمتك و اصرارك كالبدءِ بالتكويد و اجتياز الإختبارات بسهولة.

حالما تفعلُ ذلك، مبارَك! لقد بدأت رِحلتكَ في تطوير الويب

حان الوقتُ للممارَسَة. قد يبدو هذا صعبا في البداية، إنه حتما أمر صعب أن تجد الوقت إن كنت ذا عملٍ مُرهِق، دراسة، شريك حياة، أو أطفال يطالبون باهتمامك.

لكن الاستمرار مفتاح النجاح. و ستستفيد من التكويد لمدة ساعة واحدة كل يوم، كثر مما تستفيده من التكويد لسبعِ ساعات نهايةَ كلِّ اسبوع.

الإنسان ُ كائنٌ ذو عادات، لذا اجعل التكويد جزءا من روتينك اليومي.

تعلُّمُ التكويد كَتَعلمِ كيف تكون “أقوى رجل في العالم”

تعلم التكويد و تطوير الويب

لا بُدَّ أنك شاهدتَ من قبل مسابقة “أقوى رجل في العالم”، حسنا، تعلم التكويد و تطوير الويب شبيه جدا بسحبِ شاحِنة ثقيلة. يبدو الأمر صعبا للغاية في البداية، قد يبدو أمرا مستحيلا، و ستخطو خطواتِ رُضَّع.

لكن عندما تبدأ بتحريكها يصبح الأمر أسهل فأسهل، إلى أن تبدأ بالركض إلى النهاية! (حسناً، ليس ركضا..)

يجب أن تنتهج النهج التعليمي الذي يناسبك، فإن كنتَ من محبي مشاهدة المقاطع التعليمية، فعليك YouTube  لتعلم HTML و CSS

و أُرشح شخصيًّا دروس Udemy المجانية للمدرسين Edwin Diaz و Brad Hussey. و كِلاهما سيساعدانك لتعلم وضعِ محيطِ عمل. لتطوير موقعك او تطبيقِك، و تحميل معدِّل نصوص (شخصيا أفضِّل Sublime و Brackets)، و بناء مشروع حقيقي.

تحذير بسيط: لا تبدأ بصرف نقودك على الدروس و مصادر التعليم في هذه المرحلة المبكرة، لأنك لست متأكدا بعد مما تودُّ تعلمهِ.

هناك مجتمَّعات الكترونية و مواقع تهتم بالتعليم المجاني مثل “فري كود كامب”، و اذا عرفت كيف تستعملها بشكل صائب لن تحتاج لإنفاق أي مصاريف على تعليمك.

و من أجمل الأشياء في تطوير الويب و مجتمعات تطوير الويب أنه لا تمييز هناك، لا حدود و لا أبواب مغلقة. كل الأعضاء القدامى ذوي الخبرات المتعددة مستعدون لمساعدتك و تقديم وقتهم لك.

ليس من الضروري أن تكون خبيرا في HTML و CSS لتستطيع الشروع في بناء ما تريد

تعلم التكويد و تطوير الويب

يجب علي أن أذكر قبل أن انهي المقال أنه لا مانع من أن تبدأ في بناء المواقع أو التطبيقات أو حتى تعلم لغة اخرى جديدة قبل أن تصل إلى مرحلة الخبرة و الاحتراف.

لا يجب أن تمضي أشهر و أشهر في التعلم، عندما تتعلم الأساسيات، إبدا بتعلم البناء.

القوالب ليست هي العدو

شيء آخر مهم اكتشفت فائدته؛ استعمال القوالب.

بعد أن فتحت معدِّل الأكواد بأسابيع قليلة، استطعت أن أنهي موقع شقيقي للعمل. هذا الموقع نشأ بفضل قالِب بـ 12$ دولار،لكن هناك قوالب كثيرة مجانيه يمكن استعمالها.

أعلم أن بعض الناس سيرفعون حواجبهم و تنفغِر أفواههم من الدهشة مما قلته لتوِّي. لكنِّي كمبتدئ؛ كنت استطيع العمل بواسطة أكواد  منظمة و منسَّقة بشكل جيد. و هذا جعلني أبدع أكثر و أشعر بالثقة في نفسي.

هذه التجربة علمتني كيف اقرأ الأكواد (وهو شيء مهم)، و جعلتني انفتِح أيضا على لغاتٍ جديدة مثل jQuery. كما أعطتني فرصة للعمل بواسطة Javascript.

بذكر الجافاسكريبت لا تنسى الإطلاع على هذا الدليل : أترك كل شيئ من يدك وتعال نتعلم الجافاسكريبت JavaScript

نقطة اخرى يجب الإشارة إليها، و هي أن الكثير من وكالاتِ تصميم المواقع و شركات البرمجيات تعتمد على القوالب الجاهزة 😉 …

تستخدم القوالب بشكل  يومي.

إن القالِب لا يبني لكَ موقعاً مدهشا، لكنه يوفر لك إطارا لتعدله و تبني عليه الموقع الذي ترغب به. أنا أعمل في شركة برمجيات ذات منتوجات معتمَدَة، و نحن نستعمل القوالب في الفرونتند لكي لا نضيِّع الوقت الثمين، و نركز في مدى فعالية المنتوج و قدراته الوظيفية.

ما أود الوصول إليه هو أنه إن كنت تريد أن تصبح مطور FrontEnd أو BackEnd، يجب أن تمضي وقتك محاولا اتقان هذه المهارات، لكن لا تبقَ عالِقا في المقاطع التعليمية، ابدأ التعلم في هذه اللحظة أرسم خطتك!